مصطلحات مدن المعرفة

فيما يلي عرض لبعض مصطلحات هذا المجال الجديد في العالم - نسبيا - وللغاية في وطننا العربي .
فيما يلي، ستجد بعض أكثر المصطلحات المستخدمة شيوعا لدى المؤلفين لوصف مدينة المعرفة أو المبادرات الوثيقة الصلة بها.
التكنوبوليس Technopolis (واحة التقنية)
يقدم جو هوم وسكوت هنسون أفكارا بديلة لهذا المصطلح، استشهد بها أوكوبو (1998). بالنسبة لجو هوم، إنه تعبير ملطف عن خلق سياسة وطنية صناعية. بالنسبة لسكون هنسون، فإنه يعكس رؤية الاقتصاد الليبرالي والمخططين الاجتماعيين لخلق شكل جديد من الدولة-المدينة يتمحور حول الصناعات عالية التقنية. أما أوكوبو نفسه فيقترح الآتي كمعايير مميزة لملامح التكنوبوليس:
"تجمع التقدمات التقنية في مرافق وبنية تحتية أساسية؛ تضم مؤسسات وموارد تعجل بتطبيق ونشر الابتكارات التقنية؛ تعزز أو تحمي جودة الحياة والظروف الإنسانية ككل؛ وترتبط سكان التكنوبوليس عالميا بأكبر قدر ممكن من أشكال الاتصالات والمعاملات."
المدينة الذكية
ترى تو (1999) – من هيئة تطوير المعلومات والاتصالات (IDA)- أن الحكومة في المدينة الذكية عليها مسئولية ضمان سهولة وصول المجتمع لخدمات المعلومات والاتصالات المتقدمة. بالإضافة، فإنها تقترح أن المدن الذكية تعمل على وضع مواطنيها، أعمالها، وقطاعها العام في حالة رخاء في عصر المعلومات. وتعتقد تو أيضا أن هذا النوع من المدن يحتضن صناعات النمو المستقبلية ويعمل على خلق بنية تحتية متقدمة للاتصالات وتقنية المعلومات المطلوبة لاكتساب قدرة على التنافس من أجل جذب تلك الصناعات التي تخلق اقتصادا قائما على المعرفة.
قدم كومنينوس (2002) منظورا بديلا. إنه يعرف المدن الذكية بأنها جزر ومجتمعات تلتقي فيها عملية التجديد بالعالم الرقمي وتطبيقات مجتمع المعلوماتية.
مجتمع المعرفة
في اجتماع للتشاور حول مفهوم " مجتمع المعرفة"، ذكر فينكاتاسوبرامانيان (2003) أن مجتمع المعرفة هو الذي يستغل أكثر تقنيات المعلومات والاتصالات ويزيد من مهارات ومعرفة سكانه لتحقيق التنمية الفردية والمجتمعية. يرى دراكر (1994) أنه في مجتمع المعرفة لن تظل سهولة الوصول لاكتساب المعرفة معتمدة على الحصول على قدر مسبق من التعليم في أي مرحلة عمرية.
المدينة المتعلمة
أوضح شين كونلي وميج هولدن (2004) أن المدينة المتعلمة تتناول التنمية المستدامة كعملية تعليمية مستمرة. هذا النوع من التعلم يعد وظيفة مجتمعية أساسية للمدينة. رغم أن التعلم الاجتماعي يجب أن يحدث في كل المدينة، فإن المدرسة هي المؤسسة العمرانية الأفضل ملائمة لإعادة إنعاش المدينة المتعلمة.
مدينة المعرفة
يرى المكتب الاسترالي SGS (2002) أن مصطلح " مدينة المعرفة" يعد اختصارا لاقتصاد إقليمي تحركه الصادرات عالية القيمة المضافة، التي يخلقها البحث العلمي، التقنية، وقوة العقل. عرف إدفنسون (1999) مدينة المعرفة بأنها " مدينة صممت بقصد تشجيع رعاية المعرفة".
يرى ميكاود (2003) أن مدينة المعرفة تبرز في الأساس بفضل ثروتها المعلوماتية المكتسبة، التي تتمحور بصورة أساسية حول مؤسساتها التعليمية، مراكزها البحثية، الأعمال والمبدعين. عرف كاريللو (2004) مدينة المعرفة بأنها مستقر دائم ذي درجة عالية نسبيا، تقوم فيه المواطنة بعمل محاولات منظمة مقصودة لتعريف وتطوير نظامها الرأسمالي بطريقة متزنة مستدامة.
في هذه الدراسة سنستخدم تعريف كاريللو لمدينة المعرفة، حيث أنني أعتبره الأشمل. في آخر الأمر، فإن المفاهيم الأخرى كالتكنوبوليس، المدينة المتعلمة، الخ.. يمكن إدراكها في إطار الفكرة الشاملة لمدينة المعرفة.
نماذج لإطار عمل مقارن
تقوم مبادرات مدن المعرفة بتنفيذ التحول من الوضع الحالي للمدن - كاقتصاديات قائمة على الإنتاج المادي - إلى متطلبات الاقتصاد القائم على المعرفة. لعمل هذا، فقد أصبح من الضروري وجود نماذج تسمح بقياس، إدارة، مقارنة والتطوير لاستراتيجيات هذا الاقتصاد. ثم، سنقوم بوصف ثلاثة من النماذج، مع إلقاء الضوء على علاقتها بنموذج النظام الرأسمالي الذي سيستخدم لاحقا في مقارنة مبادرات مدن المعرفة.
1-   نموذج IC Navigator للمحليات
يقوم هذا النموذج على نموذج Skandia Navigator (نموذج IC Navigator) الذي طوره وطبقه إدفنسون ومالون (1997) في شركة التأمين السويدية سكانديا. اليوم، هذا النموذج ليس مجرد نموذج IC للشركات، وإنما أيضا نموذج يقيم IC لدولة أو مدينة.
يعطينا نموذج IC Navigator إطلالة متزنة وشاملة على كل من رأس المال النقدي والفكري (شكل 1). طبقا للنموذج، هناك أربعة مجالات يركز عليها رأس المال الفكري.
(1)    رأس مال السوق: تلك الأسواق التي توجد بينها وبين المدينة تعاقدات وطنية ودولية. الأصول هنا تشمل الولاء للمدينة-العميل، الرضا الذي يعبر عنها العملاء الاستراتيجيون، وقيمة العلامات التجارية.
(2)    رأس مال العملية: التعاون وسريان المعرفة يتطلب جوانب إنشائية فكرية (برمجيات، نظم معلومات، قواعد بيانات، معامل، هيكل تنظيمي، وهيكل إداري) تحفظ وترفع مستوى رأس المال البشري.
(3)    رأس المال البشري: نشير بهذا إلى المعرفة، الخبرة، البديهة والمهارات التي يمتلكها الأفراد للقيام بمهام وأهداف المدينة. وتشمل أيضا القيم الثقافية وفلسفة المدينة. رأس المال البشري ملك للفرد وليس المدينة.
(4)    رأس مال التجديد والتطوير: يعكس هذا سعة المدينة، الاستثمار الحالي في تنميتها المستقبلية، وتجديدها من خلال استغلال قوتها المقارنة في الأسواق المستقبلية. تشمل أصول التجديد والتطوير الاستثمار في البحث والتطوير، براءات الاختراع، العلامات التجارية، والشركات الجديدة.
طبق هذا النموذج في تقييم دول مثل السويد وإسرائيل ودول في المنطقة العربية.
2-   النظام المميز لرأس مال المدن الفكري (CICBS)
إنه منهجية وإطار عمل لتقييم وإدارة رأس مال المدن الفكري وهو كبير الاعتماد على نموذج نموذج IC Navigator للدول (فيدما، 2004). CICBS يحوي أسلوبين (شكل2). الأول – يسمى نموذج رأس المال الفكري العام للمدن (CGICM)- وهو أسلوب عرضي يغطي كل الأنشطة الاقتصادية الحادثة بالمدينة أو كل العناقيد الاقتصادية الصغرى التي تتم لأجلها الأنشطة الاقتصادية. ويمر بالمراحل التالية: الرؤية، الأنشطة المركزية، الاختصاصات المركزية، المؤشرات وفئات رأس المال الفكري. فئات رأس المال الفكري هذه تغطي أبعاد القيمة التالية: رأس المال النقدي، رأس المال البشري، رأس مال العملية، رأس مال السوق، ورأس مال التجديد والتطوير.
الأسلوب الثاني " نموذج رأس المال الفكري الخاص للمدن (CSICM)"، هو أسلوب طولي، يترسخ مع كل نشاط من الأنشطة الاقتصادية الهامة للمدينة أو مع العناقيد الاقتصادية الصغرى ذات الصلة، بطريقة خاصة ومميزة. العناقيد الصغرى تضم عوامل منها: الرؤية، نسبة الطلب، الخرج، المنتجات والخدمات، العمليات، الاختصاصات المركزية، وأهم الاختصاصات المهنية.
طبق هذا النموذج في مدينة ماتارو في إسبانيا.
3-   نظام رأس مال مدينة المعرفة
ولد النموذج كنظام شامل لرؤوس الأموال يتبع أسلوب نظم القيمة القائمة على المعرفة للوصول إلى تطوير قائم على المعرفة وإدارة معرفية (كاريللو، 1998). من منظور النظام الشامل لرؤوس الأموال، وبوضع عدة مستويات ممكنة للتحليل في الاعتبار (مثلا، العمر، والتاريخ، العوامل الداخلية ضد العوامل الخارجية، الأحداث الهامة، المستوى النسبي للتطوير)، وذلك أبعاد رأس المال الخاصة بكل مدينة؛ فمن الممكن أن نضع تصنيفا لرؤوس الأموال لمدن المعرفة (كاريللو، 2004).
يبني نموذج نظام رأس المال على أساليب رأس المال الفكري الحثية السابقة لتجربة ودمج مجموعة أساسية من فئات رأس المال، كي يمكن أن تؤخذ منها كل الاختلافات الممكنة. طبق نموذج نظام رأس المال على كيانات تنظيمية واجتماعية.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

عمليات الحفاظ على الأماكن والمباني التاريخية -1

الفوائد الصحية للحدائق في المستشفيات

طاقة الرياح في المباني العالية (2)